الأربعاء، 24 يونيو، 2009

الروبوت، منافس شرس

بطالة عارمة تنخر واقع الشباب العالمي، وفي الوقت الذي تزدحم فيه الشوارع بالمحتجين على الأزمة الاقتصادية المتفاقمة يوما عن يوم، تقدم شركة يابانية إسمها أوساكا منتجات جديدة قد تساهم في تصعيد الأزمة مستقبلا...
في المعرض السّنوي المختصّ بمعدات الطبخ والمطاعم بكيوتو، وعلى مسافة أمتار وأمام حاضرين مهووسين بالتطّور التكنولوجي، يمر الروبوت وهو على شكل طاولة صغيرة الحجم ذهابا وإيابا حاملا كوب عصير.
وامام مشاهدين ينتظرون لحظة وقوعه ارضا أو تمايله، ينجح الروبوت في إيصال الكوب بسلام بفضل تقنيات تحكّم عن بعد متطورة جدا،
وفي صراع التكنولوجيا مع الخيال يأتي المنتج الثاني ليزاحم الطهاة في عملهم، وقد يزاحم المرأة في مطبخها.
بحركات بطيئة ينجح الروبوت اوساكا إثر تجربة عينية وبشهادة عميد الطهاة في اليابان في إعداد فطيرة الاوكونومياكي التقليدية بفضل تصميمه الذي يساعده على أداء وظيفته من خلال ذراعين مجهزين بتقنية عالية تمكنه من اتقان عملية الطبخ بشكل كبير .
نطمئن العاطلين عن العمل في العالم والمشتغلين في مجال الطهي والنساء ، فالشركة العارضة للروبوت لا تعتزم تسويقه لارتفاع تكلفته التي تتجاوز 180 ألف دولار ولاستحالة تكيفه مع محيطه لافتقاره لأجهزة الاستشعار .

ليست هناك تعليقات: