الأربعاء، 14 يناير، 2009

آيفكس – أنباء من الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير

14 يناير / كانون الثاني 2009الأراضي الفلسطيني

**إقفال قطاع غزة: أكثر من 100 توقيع تلبية لنداء مراسلون بلا حدود
** ** مراسلون بلا حدود – RSF **

بعدأن حصد النداء الذي أطلقته مراسلون بلا حدود في التاسع من كانون الثاني/يناير 2009مئة توقيع، تكرر المنظمة دعوتها إلى تعبئة المؤسسات الدولية وتجدد مناشدتها السلطاتالإسرائيلية السماح للمراسلين الأجانب بدخول قطاع غزة وقد فرضت حظراً على القيامبأي خطوة من هذا النوع منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر 2008.
فإن دخول المحترفينالإعلاميين القطاع ليشكل ضمانة لنقل الأحداث الواقعة في غزة باستقلاليةتامة.

إن الأخبار الوحيدة المتوفرة حول الوضع السائد في غزة تصدر عن 295معاوناً إعلامياً فلسطينياً يعملون اليوم لحساب مختلف وكالات الأنباء في ظروف شديدةالخطورة والصعوبة.
وفي هذا السياق، تحرص مراسلون بلا حدود على التعبير عن تضامنهامع مجمل المعاونين وتأسف لمصرع أربعة صحافيين منذ 27 كانون الأول/ديسمبر 2008، منبينهم ثلاثة في خلال أدائهم واجبهم المهني. وتتقدّم بأحرّ التعازي من أسر باسل فرج،وإيهاب الوحيدي، وعمر سيلاوي، وعلاء مرتجى.

إثر إصدار المحكمة العلياالإسرائيلية قراراً في 31 كانون الأول/ديسمبر 2008 يقضي بالسماح لمجموعة من 12صحافياً أجنبياً بدخول غزة، أجاز الجيش الإسرائيلي دخول بعض الصحافيين بالتنقيط.
فتمكّنت وكالة رويترز وهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي من تغطية نشاطات الجنودالإسرائيليين لبضع ساعات. أما الصحافيون الآخرون فحكم عليهم الانتظار في سديروت أوفي الأعالي المطلة على غزة.
وبحراً، أقدمت القوات البحرية الإسرائيلية على دفعسفينة "كرامة" التي استأجرتها جمعية تحرير غزة مرتين فيما كانت تحمل على متنهاطاقماً طبياً وصحافيين.