الاثنين، 19 يناير، 2009

آيفكس – أنباء من الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير

20 يناير / كانون الثاني 2009الأراضي الفلسطيني

** منع الصحافة من دخول قطاع غزة:
مراسلون بلا حدود و160 مؤسسة إعلامية دولية ترفع عريضة إلى السفارة الإسرائيلية
** ** مراسلون بلا حدود – RSF **
يوم الإثنين الواقع فيه 19 كانون الثاني/يناير 2009،سلّمت مراسلون بلا حدود، وبخطوة رمزية، السفارة الإسرائيلية في باريس شعارات 160مؤسسة إعلامية دولية وقّعت نداءها إلى السلطات الإسرائيلية لتشرّع أبواب قطاع غزةللصحافة.
وبهذه الخطوة، تضغط المنظمة على الحكومة الإسرائيليةلترفع الحصار عن الإعلام في غزة الواقعة منذ 27 كانون الأول/ديسمبر 2008 ضحية عدوانعسكري لم يسبق له مثيل.
إن هذا الحصار مخالف للقانون الدولي الإنساني والقرارالصادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية ويشكل انتهاكاً خطيراً لحرية الصحافة.إن هذا الوضع عبثي لدرجة أنه سمح لعدد كبير منالصحافيين الأجانب بدخول قطاع غزة من حدود رفح المصرية منذ مساء يوم الأحد 18 كانونالثاني/يناير.
وقد أعلن أمين عام مراسلون بلا حدودجان - فرانسواجوليار أيضاً أن المنظمة ستتوجه إلى قطاع غزة بمجرّد فتح القطاع على الصحافة ليجريتحقيقاً حول ظروف عمل الصحافيين وأثر الحصار الإعلامي المفروض على تغطية عملية "الرصاص المصبوب".
إن نص النداء الذي وجهته مراسلون بلا حدود و160 مؤسسةإعلامية في 9 كانون الثاني/يناير إلى السلطات الإسرائيلية هو التالي:شرّعوا أبواب قطاع غزة للصحافة!
نداء المؤسساتالإعلامية في العالم أجمعين ومراسلون بلا حدود إلى السلطات الإسرائيليةنحن، المؤسسات الإعلامية في العالم أجمعين، نضم صوتناإلى المنظمة الدولية للدفاع عن حرية الصحافة مراسلون بلا حدود لنناشد السلطاتالإسرائيلية السماح لمراسلينا بدخول قطاع غزة.
في ظل فداحة العمليات العسكرية وعواقبها المترددة فيأرجاء العالم كافة، يبدو لنا إقدام السلطات الإسرائيلية على منع الصحافة عن دخولقطاع غزة عملاً خطيراً لا يمكن القبول به.
فلا مبرر يمنح إسرائيل حق منع الصحافة عن إطلاع الرأيالعام باستقلالية على الأحداث التي تعنينا جميعاً.لتحقيق هذا الهدف، ليس أمامنا سوى حل واحد: دخولالمحترفين الإعلاميين الموفدين إلى قطاع غزة في أسرع وقت ممكن، محصّنين بالتدابيرالأمنية الضرورية."